في
الأحد 12 صفر 1440 / 21 أكتوبر 2018

جديد الأخبار
جديد المقالات

حباشة

تابعنا
تابعنا على تويتر
الغربال 6
06-02-1431 04:40 PM

قال الامام يحيى شرف الدين (,,, - 965ه) يرثي زوجه

هي النفس حنّت من شجاها وأنَّتِ=ففيم تلوم العين ان هي شنّتِ
ومن أجل حزن في فؤادي أوقدَت=فمن فيضها تلك الدموع استهلت
وهل ينبغي لي ان أرى الدهر ساليا=وفاطمة في باطن اللحد سُلّتِ

قلت ليس بكثير شعر رثاء الزوجة في ادبنا العربي، وانما هو قليل محدود، هذا هو الشاعر يتناول غرضه الشعري الفريد بشيء من الصدق النفسي، والشعور الحزين
اودى زوجه فأكل الهم حشاه، وتذكر أيامه وريعان صباه، فاستهل ابياته السابقة ببيت شعري قوي في مبناه وقافيته، وحرف رويه ليقول


هي النفس حنت من شجاها وأنّت=ففيم تلوم العين ان هي شنَّت

ألا تلحظ الالفاظ في نظم الشاعر كيف تكاملت دلالتها، وانسجمت روابطها الفنية، تذكير بمنطلق الألم، الحزن، حيث تنطوي النفس البشرية على حبها وكرهها، حين
الهمها خالقها فجورها وتقواها، فغدت منطلقا لدواعي التفكير والنظر، ويزيد فيذكر شجوها وانينها، وعندئذ يدفع عنه اللوم، ان بكى وفاضت عيناه، ألا تدرك هذا
الشعور في قوله ان هي شنت ؟,
هكذا إذاً افضى الشاعر بحزنه، حين ترجمته عيناه بالبكاء، وانطلق من بعد يسلي نفسه فراق زوجه ويذكر احاسيسه بما دلل على شعور فياض بالالم والحسرة,
وتلك امور معهودة معروفة، يترجمها الشعراء فيخففون آلامهم، وهم كغيرهم يحملون الهم ويعرفونه، ولكن مَن سواهم يتجرع الهم ولا يدفعه بل يلازم حياته حتى يزول
بالنسيان، وينقضي بالسلوان ، فلله الامر كله من قبل ومن بعد، وهو العزيز الحكيم

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1332


الفيس بوك

خدمات المحتوى


أ.د. عبدالله
أ.د. عبدالله

تقييم
1.00/10 (5 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لدار الدكتور عبدالله أبوداهش للبحث العلمي والنشر
الرئيسية |الأخبار |الصور |المقالات |الملفات |الفيديو |راسلنا | للأعلى
get firefox
Copyright © 1440 www.darabu-dahesh.com - All rights reserved