في
الأحد 12 صفر 1440 / 21 أكتوبر 2018

جديد الأخبار
جديد المقالات

حباشة

تابعنا
تابعنا على تويتر
الغربال 11
11-28-1431 12:50 AM

قال المعتمد بن عباد (431 - 488ه) يرثي نفسه ، وقد سجن بأغمات احدى مدن المغرب العربي


قبر الغريب سقاك الرائح الغادي=حقا ظفرت بأشلاء ابن عباد
بالحلم بالعلم بالنعمي اذا اتصلت=بالخصب ان اجدبوا بالري للصاد
بالطاعن الضارب الرامي اذا اقتتلوا=بالموت احمر، بالضرغامة العادي
بالدهر في نقم بالبحر في نعم=بالبدر في ظلم بالصدر في النادي
نعم هو الحق حاباني به قدر=من السماء فوافاني لميعاد
ولم أكن قبل ذاك النعش اعلمه=ان الجبال تهادى فوق اعواد
كفاك فارفق بما استودعت من كرم=رواك كل قطوب البرق رعاد
يبكي اخا الذي غيبت وابله=تحت الصفيح بدمع رائح غادي
حتى يجودك دمع الطل منهمرا=من اعين الزهر لم تبخل باسعاد
ولا تزال صلاة الله دائمة=على دفينك لا تحصى بتعداد


قلت: هذا مصير مؤلم دبره منشيء الخلق وخالقه، ولامرد لأمره فلا يحمد على مكروه سواه، سنن تجري ، واقدار مقننة ، ولكن مما يحمد لهذا القول انه فريد في ادب
هذه الامة، اذ يعد رثاء النفس نادرا في شعرها، كرت الأيام بشروقها والغروب وابن عباد في سجن اغمات يتساوى عنده الليل والنهار حتى اذا يئس من حياته وادرك
زوالا انشأ هذه المقطوعة، مناديا قبره، داعيا له بالسقيا، مع البكور والرواج، فهو مقيم لايزول، واستحسن تلك الديمومة ليقرر ظفر هذا القبر الغريب بجسده،
وقد حل فيه ليقول


كفاك فارفق بما استودعت من كرم=رواك كل قطوب البرق رعاد

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1405


الفيس بوك

خدمات المحتوى


أ.د. عبدالله
أ.د. عبدالله

تقييم
1.01/10 (28 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لدار الدكتور عبدالله أبوداهش للبحث العلمي والنشر
الرئيسية |الأخبار |الصور |المقالات |الملفات |الفيديو |راسلنا | للأعلى
get firefox
Copyright © 1440 www.darabu-dahesh.com - All rights reserved