في
الجمعة 6 ذو الحجة 1439 / 17 أغسطس 2018

جديد الأخبار
جديد المقالات

حباشة

تابعنا
تابعنا على تويتر
الغربال 2
02-11-1431 01:43 PM

قال ابن حجر: (عن الهرماس بن صعصعة الهدلمي عن أبيه حدثني أبو ذئب الشاعر، قال: قدمت المدينة ولأهلها ضجيج بالبكاء كضجيج الحجيج إذا أهلوا جميعًا بالإحرام).
فقلت مه؟

فقال قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم ... (و) ساق قصيدة رثا بها النبي صلى الله عليه وسلم منها:





كسفتْ لمصرعه النجوم وبدرها =وتزعزعت آطام بطن الأبطح(1)

قلت: وهذا الشاعر هو صاحب القصيدة العينية المشهورة في رثاء أولاده الخمسة الذين أصابهم الطاعون: (فماتوا في عام واحد، وكانوا رجالاً، ولهم بأس ونجدة) فقال: (2)

أمن المنون وريبها تتوجع =والدّهر ليس بمعتب من يجزع 
وتجلدي للشامتين أريهم =أني لريب الدهر لا أتضعضع
وإذا المنية أنشبت أظفارها =ألفيت كل تميمة لا تنفع
والنفس راغبة إذا رغبتها =وإذا ترد إلى قليل تقنع(3)

لا شك هنا أنه تناول شعري ممتاز، والمثير للأحاسيس يظهر في قوله السابق الأول:
(وتزعزت آطام بطن الأبطح)
لله هذا الفوات: محمد بن عبدالله عليه الصلاة والسلام يصطفيه ربه، ويلحق بالرفيق الأعلى، ويغيب هذا النور، فلا مشاحة، ولا بخس في إظهار هذا الوجد، وبسط هذا الشعور، أمَّ هذا الشاعر طيبة الطيبة: مدينة المصطفى صلى الله عليه وسلم وملتقى الصِّحابة عليهم الرضوان، حتى إذا نزلها أدرك نعى هذا النبي عليه السلام، فاستقل بأحاسيسه، وبكى هذا الواقع المرير واستبكى العناصر، ولكنه يتفوق في عجز بيته نفسه ليجعل تلك الثوابت الصَّماء تحزن وتمور، إنها المصيبة حقاً.


الحواشي:
(1) الإصابة 466 ، 67
(2) المصدر نفسه 466
(3) المصدر نفسه 466

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1292


الفيس بوك

خدمات المحتوى


أ.د. عبدالله بن محمد أبوداهش
أ.د. عبدالله بن محمد أبوداهش

تقييم
5.26/10 (193 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لدار الدكتور عبدالله أبوداهش للبحث العلمي والنشر
الرئيسية |الأخبار |الصور |المقالات |الملفات |الفيديو |راسلنا | للأعلى
get firefox
Copyright © 1439 www.darabu-dahesh.com - All rights reserved