في
الأحد 12 صفر 1440 / 21 أكتوبر 2018

جديد الأخبار
جديد المقالات

حباشة

تابعنا
تابعنا على تويتر
الغربال 3
03-19-1431 07:17 PM

قال الشاعر :
الصَّبْرُ أَبقى في الإساءِ وأوْدعُ=ما كُلُّ مَنْ حَدَّثْتَهُ مُسْتَمِعُ 
ما كُلُّ مَنْ يَرْجُو الإيابَ يَرْجِعُ=والقَدَرُ المجْلوبُ ليسَ يُدْفَعُ
سَيَذْكُرُ التَّفْرِيطَ مَنْ يُضَيِّعُ=لا تَشْبَعُ النَّفْسُ إِذا لا تَقْنَعُ
لا يُشْيهُ النافعَ مَنْ لا يَنُفَعُ=غَيْري لِسرِّي إِنّ أَضَعْتُ أضْيَعُ
كُلٌّ تراهُ في هَواه يَقْطَعُ=بَيْنَا ترى الحيَّ معاً تَصَدَّعُوا
وكلُّ حَيٍّ شَمْلُه مُسْتَجْمَعُ=لَهُ من الفُرْقةِ يَوْمٌ أشْنَعُ
وكلُّ دارٍ عُمِرَتْ ومَرْبَعُ=سَوْفَ تُرَى وهي خَلاءٌ بَلْقَعُ
حَصادُ كُلِّ زارع ما يَزْرَعُ=لكلِّ جَنابٍ عِلَّةٌ ومصرعُ
لكلِّ قَوْمٍ سَنَدٌ وَمَفْزَعُ=قد تَسْتَعِينُ بالأكُفِّ الأذْرُعُ
إِن الأذَلَّ للأَعَزِّ يخْضَعُ=بَلْ أَيُهذَا اَلمُسْتمِرُّ المُتْرَعُ


قلت: بسط المتلمس تجربته في هذه الأبيات فأحسن وأجاد، هو شاعر حكيم له رؤى وتدبير، وتجربة تحملها السنون والأيام، ولم يفت فالعقلاء، ومَنْ هم على حال من التدبر، والحكمة يعلمون هذا المؤدَّى ويدركونه، فالأيام شكول، والدهر إلى زوال والمحصلة معروفة، والفكرة محسومة، ولقد صدق، فالأمر لله كله من قبل ومن بعد:


لكل قوم سند ومفزع=قد تستعين بالأكف الأذرع 
إن الأذل للأعز يخضع=بل أيهذا المستمر المترع

الحواشي:
(1) أبو هلال العسكري «جمهرة الأمثال» 2/175.
* كلية اللغة العربية والعلوم الاجتماعية بأبها جامعة الملك خالد

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1353


الفيس بوك

خدمات المحتوى


أ.د عبدالله بن محمد أبوداهش
أ.د عبدالله بن محمد أبوداهش

تقييم
1.01/10 (37 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لدار الدكتور عبدالله أبوداهش للبحث العلمي والنشر
الرئيسية |الأخبار |الصور |المقالات |الملفات |الفيديو |راسلنا | للأعلى
get firefox
Copyright © 1440 www.darabu-dahesh.com - All rights reserved