في
الإثنين 10 ربيع الثاني 1440 / 17 ديسمبر 2018

جديد الأخبار
جديد المقالات

حباشة

تابعنا
تابعنا على تويتر
منشورات صحفية
مقال منشور
حوليات حباشة

حوليات حباشة
مجلة الوطن
التاريخ 12-24-1435
رقم العدد 0
التفاصيل
image

حوليات حباشة

أحمد عسيري
كل الشكر للمؤرخ والباحث الرصين الدكتور/ عبدالله محمد أبو داهش، صاحب ورئيس تحرير «حوليات سوق حباشة» والمتخصصة في دراسات أدب الجزيرة العربية وتاريخها . حيث زودني بالعدد (15) من حولياته، بعد قراءته لتساؤلي واستفساري عن موقع سوق حباشة، والذي أصبح نهباً لكثير من التشوفات ، والعموميات المتباينة، والتأويلات المتوهمة، في ظل سلطة تاريخية لم تخضع لمعطيات بحثية، ودراسات آثارية معمقة، ولكنّ الدكتور أبا داهش استطاع من خلال هذا الإصدار أن يقطع ويحسم هذا الجدل والحيرة التاريخية، بناء على السرد المشاهد ، والوقائع المتوفرة، ومكاشفات الطبيعة، وتماسك الأدلة، وإملاءات الذاكرة الجماعية لسكان تلك البقعة، حيث حدد الباحث حسن بن إبراهيم الفقيه موقع السوق والمبني على الدلالات التاريخية ، والجغرافية ، والقبلية ، والأثرية ، والمشاهدة الميدانية، والترافد الاستقرائي ، فهو يقول : ذكر الأزرقي وهو يتحدث عن أسواق العرب القديمة: «وحباشة سوق الأزد، وهي في ديار الأوصام من بارق من صدر قنونا، وحلي من ناحية اليمن، وهي من مكة على ست ليال ...».
فيقرر الأزرقي أن هذه السوق هي للأزد : والأزد ديارها منذ القدم إلى يوم الناس هذا هي في : المنطقة الجبلية تهامتها الجبلية وسراتها. ونخلص مما سبق أن سوق حباشة يقول الفقيه بقبيلة الأزد ، وأن أرضها وموقعها في ديار الأزد، فينتفي لذلك كون هذه السوق في سهل تهامة. وكما قرر الأزرقي والبكري بأنها في صدر قنونا، فصدر قنونا إنما يقع في المنطقة الجبلية التهامية، حيث تقرب أرض قبيلة بلحارث القرنية الأزدية من أرض قبيلة بني بحير الوهوب القرنية الأزدية أيضاً على حرفي وادي قنونا عندما تلتقي فروع هذا الوادي التي تصب مجتمعة فيه، ولكون سوق حباشة : سوق الأزد فهذا الموقع لا يزال من أرض الأزد بلا منازع إلى يومنا هذا سواء كان لبارق الأزدية، أو لبلحارث الأزدية» كما قام الدكتور عبدالله أبو داهش برحلة ميدانية زار خلالها صدر وادي قنونا بتهامة، وقد تزود بخرائط وصور توضيحية من إدارة المساحة الجوية بوزارة البترول والمعادن، تحدد موقع السوق، وقد ختم الدكتور أبوداهش بحثه وتحقيقه بقوله: « إن هذه السوق التي يظن بوجودها في صدر وادي قنونا إنما هي بالفعل تقع فيه في حداب القرشة اليوم، أي في صدره حيث كانت من قبل ضمن حواز بلاد بارق، ومن ولايتها، وأرضها لقول الهمداني (288-360هـ) وخبت أذن وهو في مساقط بلاد بارق من غور السراة، وهي بقرة والملصة وبسران وذات أعشار وثربان جبل لهم من ناحية ذات أعشار، وأعلى قنونا، بما يؤكد حقيقة وجود هذه السوق في الموضع القائم بآثاره الظاهرة حتى الآن . وقد ذكر الدكتور أبو داهش ، أن في موقع السوق تظهر آثار، وردوم ، وبعض القبور، والأحجار البركانية ، وقطع الفخار، وأرض واسعة تقدر مساحتها بنحو كيل في نصف الكيل .



المصدر






الفيس بوك

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لدار الدكتور عبدالله أبوداهش للبحث العلمي والنشر
الرئيسية |الأخبار |الصور |المقالات |الملفات |الفيديو |راسلنا | للأعلى
get firefox
Copyright © 1440 www.darabu-dahesh.com - All rights reserved